يعمل في المشاعر ونوى الحج ولايستطيع لبس الاحرام لأن طبيعة عمله تلزمه بلبس محدد فما الحكم ؟

س3: أقيم بالمملكة للعمل، وأنوي أداء فريضة الحج،

(11/182)

وجهة عملي ندبتني هذا العام للعمل بالمشاعر المقدسة، وعملي هناك لا يمنعني من أداء جميع المناسك، إلا أنني لن أتمكن من لبس ملابس الإحرام؛ لأن طبيعة عملي ونظامه تفرض علي ملبسا معينا من المخيط. فماذا أفعل؟ وهل يكون حجي صحيحا إذا ذبحت فداء دون أن ألبس ملابس الإحرام طوال أيام الحج؟

ج3: إذا كان الواقع كما ذكر فحجك صحيح، ولا إثم عليك في لبسك ملابس غير ملابس الإحرام؛ دفعا للحرج عن نفسك، ولكن تلزمك فدية لذلك وهي إطعام ستة مساكين من مساكين الحرم، أو ذبح ذبيحة تصلح أضحية تطعمها مساكين مكة أو سائر الحرم، ولا تأكل منها، أو تصوم ثلاثة أيام، أي ذلك فعلت أجزأك، وعليك مثل ذلك عند غطاء الرأس، إن كنت غطيت رأسك.

وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

عضو … نائب رئيس اللجنة … الرئيس

عبد الله بن غديان … عبد الرزاق عفيفي … عبد العزيز بن عبد الله بن باز

(11/183)

اللجنة الدائمة للإفتاء

فتاوى اللجنة الدائمة

يصلي متأخرا أفضل من التيمم

س1: إذا كنت مسافرا ودخل وقت الصلاة وأنا في الطريق ولم أجد ماء وأنا أعلم أنني سأصل إلى الماء قبل خروج الوقت -إذا شاء الله لي أن أصل- فهل أنتظر حتى أصل إلى الماء وأتوضأ وأصلي، أم أتيمم إذا دخل الوقت وأصلي … ؟
جـ1: إذا غلب على ظنك أثناء السفر أنك تصل الماء قبل خروج الوقت بزمن يكفي للوضوء وأداء الصلاة جاز لك تأخير الصلاة عن أول وقتها.
وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
اللجنة الدائمة للإفتاءفتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

يعطي أمه ولا يعطي أباه

يعطي أمه ولا يعطي أباه فتوى للشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه في الرد على سائل يستفسر عن جواز منح والدته مالاً وعدم منح أباه

يعطي أمه ولا يعطي أباه

السؤال

أنا موظف في السلك العسكري وأستلم راتبا لا بأس به وأقدم جزءاً منه إلى أمي تقديراً لها على تحمل نفقتي في السابق ولا أعطى الوالد منه شيئاً .

لأنني لم أتلق منه أية مصروفات حتى وأنا صغير فهل على إثم في ذلك ؟

الجواب

بر الوالدين من أهم الواجبات وإن كانا لم ينفقا عليك في الصغر

لقول الله سبحانه { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا }

وقوله سبحانه { إن اشكر لي ولوالديك إلى المصير }

ويجب عليك أن تبر أباك وتحسن إليه في الفعل والقول

وإذا كان ذا حاجة فعليك أن تواسيه من مرتبك على وجه لا يضرك ولا يضر عائلتك

لقول النبي ، – صلى الله عليه وسلم – ، { لا ضرر ولا ضرار }

وله أن يطالبك بما يحتاج إليه من المال إذا كان عندك فضل

لقول النبي ، – صلى الله عليه وسلم – ، { إن أطيب ما أكلتم من كسبكم وإن أولادكم من كسبكم }

فنوصيك به خيراً وبأمك وأن تجتهد في برهما والإحسان إليهما والحرص على كسب رضاهما

لقول النبي ، – صلى الله عليه وسلم – ، { رضا الله في رضا الوالدين وسخطه في سخط الوالدين } .

وفق الله الجميع .

الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

كتاب فتاوى إسلامية لمحمد المسند

صيام التطوع بإذن الزوج

صيام التطوع بإذن الزوج

السؤال

س: هل لي الحق في منع زوجتي من صيام أيام التطوع كأيام الست من شوال؟.

وهل يلحقني إثم في ذلك ؟

الجواب

ورد النهي للمرأة أن تصوم تطوعا ًوزوجها حاضر إلا بإذنه لحاجة الاستمتاع

فلو صامت بدون إذنه جاز له أن يفطرها إن احتاج إلى الجماع

فإن لم يكن له بها حاجة كره له منعها إذا كان الصيام لا يضرها ولا يعوقها عن تربية ولد ولارضاع ونحوه

سواء في ذلك الست من شوال أو غيرها من النوافل.

الشيخ عبدالله بن جبرين

المصدر: كتاب فتاوى إسلامية لمحمد المسند